مهرجان أبوظبي 2020

مهرجان أبوظبي 2020

مرحباً بكم

مرحباً بكم في النسخة السابعة عشرة من مهرجان أبوظبي، الحدث الفني والثقافي الرائد في المنطقة العربية والعالم.

شعار المهرجان          الدوله ضيف شرف مهرجان ابوظبي

شعار المهرجان

شعار المهرجان – “متحدون: احتفاءً بالمجتمع الثقافي”

مرحباً بكم في النسخة السابعة عشرة من مهرجان أبوظبي، الحدث الفني والثقافي الرائد في المنطقة العربية والعالم. يركز شعار المهرجان هذا العام على موضوع أساسي هو “متحدون: احتفاءً بالمجتمع الثقافي”، والذي يعكس التزامه برؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الأب المؤسس لدولة الإمارات العربية المتحدة، “طيب الله ثراه”؛ عبر إسهامه في بناء جسور التواصل والحوار الثقافي بين الإمارات والعالم، وفي ترسيخ مكانة دولة الإمارات كحاضنة لمختلف الثقافات في إطار التزامها بقيم التسامح والانفتاح.

تحول المجمع الثقافي منذ افتتاحه عام 1981، إلى منارة ثقافية ومهد للإبداع والتعبير في مختلف أشكال الفنون، ومنصة مجتمعية تفاعلية ساهمت في إطلاق العديد من البرامج الرائدة التي تحتفي بالفنون. وفي إطار موازٍ، لعبت مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون منذ إنشائها عام 1996، دوراً بارزاً في التشجيع على التبادل الثقافي والحوار المفتوح بين جميع ثقافات العالم.

ويحتفي مهرجان أبوظبي بإعادة إطلاق استثنائية للمجمع الثقافي الذي يفتح أبوابه ثانية أمام أنشطة تعيد الحياة إلى قاعاته وأركانه، التي يحتفظ كل منها بذكرى خالدة لرعاية فعاليات فنية وثقافية وإبداعية. وقد لعبت هذه المؤسسة الثقافية الإماراتية دوراً استثنائياً في ترسيخ مكانة أبوظبي الريادية ودورها المؤثر في تطور المشهد الثقافي العالمي.

 

الدولة ضيف شرف مهرجان أبوظبي

الدولة ضيف شرف مهرجان أبوظبي

في كل عام، وترسيخاً لمكانة أبوظبي كعاصمة عالمية للإبداع، وتعزيزاً لجهود الدبلوماسية الثقافية وحوار الثقافات، يختار مهرجان أبوظبي دولةً معينة لتكون ضيف شرفٍ يحتفل بها عبر الاحتفاء بأشكال التعبير الثقافي والفني فيها، واستضافة رموزها في الثقافة والفنون، وتقديم فعاليات ثقافية، تعليمية وعروض فنية مبدعة.

وتضم قائمة الدول ضيوف الشرف السابقين في المهرجان كلاً من: كوريا (2019)، جمهورية الهند (2018)، المملكة العربية السعودية (2017)، فرنسا (2009، 2016)، إيطاليا (2015)، الولايات المتحدة الأمريكية (2014)، إسبانيا (2013)، المملكة المتحدة (2012)، بلجيكا (2011)، بولندا (2010)، لبنان (2008، 2006)، ومصر (2007). أما مهرجان 2020 فسيحتفل بجميع دول العالم مجتمعة، ليسلط الضوء على قيم التسامح والانفتاح والإنسانية التي يحملها الشعب الإماراتي للجميع، ويؤكد على أهمية دوره في تعزيز جهوده الدبلوماسية الثقافية لدولة الإمارات، بالإضافة إلى تسهيل الشراكات الاستراتيجية التي تربطه بالمؤسسات الثقافية الكبرى والمهرجانات الفنية الأخرى في جميع أنحاء العالم.

Share