News

Media Release
30
مارس

أسطورة الجاز وينتن مارساليس يعود إلى جمهور مهرجان أبوظبي برفقة أستاذ العود نصير شمّة

بحضور معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان

أسطورة الجاز وينتن مارساليس يعود إلى جمهور مهرجان أبوظبي برفقة أستاذ العود نصير شمّة

 

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – 28 مارس2017: عاد أسطورة الجاز، المؤسس والمدير الفني لـ “جاز لينكولن سنتر” وينتن مارساليس إلى دولة الإمارات استجابة لرغبة جمهور مهرجان أبوظبي، بعد تقديمه لعرض أسطوري بيعت تذاكره بالكامل في مهرجان أبوظبي 2010. وقدم مارساليس عرضه هذه المرة رفقة اثنين من خريجي “مدرسة جوليارد الموسيقى” هما؛ إمانويل ويلكينز على الساكسوفون، وجيفري ميلر على الترامبون. وأحيا المدرس والملحن صاحب الموهبة غير المحدودة أمسية ستبقى محفورةً في ذاكرة الجمهور لفترة طويلة، بحضور معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، وسعادة هدى إبراهيم الخميس، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي. وقد انضم إلى مارساليس، ضيف شرف الحفل، أستاذ العود العراقي المبدع نصير شمّة في لقاء حضاري فريد، وحوار ثقافات متنوع، يعكس المكانة الرائدة لأبوظبي، عاصمةً عالميةً للثقافة والفنون. وقدّم العازفان أداءً مشتركاً في القسم الثاني من الأمسية، تخللها مقطوعات رائعة مثل “شقلاوة” و”سلام إلى السودان” و”زوروني” من تأليف نصير شمة، و”حركة المقطوعة الصغيرة 2″ من تأليف وينتن مارساليس. أما القسم الأول فقد شهد عدداً من المقطوعات الارتجالية لوينتن وفرقته كـ “باغي رايد”، و”المنارة رقم 4″، و”المنارة رقم 7″، و”شيروكي” و”صوفي روز روزالي”.

 

وقام معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، رافقته سعادة هدى إبراهيم الخميس، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي، بتسليم جائزة مهرجان أبوظبي التي تُقدّم بالتعاون مع شوبارد، لأسطورة الجاز الأشهر، الموسيقار الكبير، ومدير “جاز لينكولن سنتر”، وينتن مارساليس، تقديراً لمنجزه الرائد ومساهمته في الفنون وتعليم الموسيقى.

ويعتبر مارساليس، الحائز على جائزة “غرامي” الموسيقية 9 مرات وكذلك جائزة “بوليتزر”، أفضل موسيقيي الجاز بين أبناء جيله، ويحظى الموسيقار وينتن مارساليس بشهرة عالمية واسعة كموسيقي وملحن وقائد فرقة موسيقية ومدرس للموسيقى، بالإضافة إلى كونه أحد رواد الثقافة الأمريكية. ويعتبر مارساليس أول موسيقي على مستوى العالم يقوم بأداء وتلحين جميع أنماط موسيقى الجاز بدءاً من أشكالها الأصلية في مدينة نيو أورلينز الأمريكية مروراً بأسلوب “بيبوب” وانتهاءً بموسيقى الجاز المعاصرة. وقام مارساليس بتأليف وتقديم مجموعة واسعة من المقطوعات الموسيقية الجديدة للفرق الموسيقية الرباعية والكبيرة، وفرق موسيقى الحُجرة، وفرق الأوركسترا والرقص النقري والباليه. وانطلاقاً من ذلك، نجح مارساليس بتوسيع نطاق مصطلح “الجاز” وتأسيس أعمال موسيقية مفعمة بالحيوية ساهمت في ترسيخ مكانته كواحد من أفضل الموسيقيين والملحنين على مستوى العالم.

 

وأشارت سعادة هدى إبراهيم الخميس، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي، إلى أنّ “تقديم المهرجان لأسطورة الجاز وينتن مارساليس مؤسس مركز الجاز – لينكولن سنتر، مجدداً في أبوظبي، بعد إحيائه أمسية لا تُنسى ضمن فعاليات مهرجان أبوظبي 2010، هو تعبيرٌ واضح عن التزام المهرجان بقيم اللقاء الثقافي بين الشرق والغرب، والعرب والعالم، وترجمةٌ صادقة لإيمان مجموعة أبوظبي برسالة الإمارات التي تعزّز قيم التسامح ودور الثقافة والإبداع كلغة موحّدة للإنسانية“.

 

وأضافت سعادتها “إن لقاء رائد موسيقى الجاز وينتن مارساليس، مع أستاذ العود العربي نصير شمة للمرة الثانية على خشبة مسرح مهرجان أبوظبي يحمل إلى العالم الدعوة إلى الإخاء والتلاقي والتسامح ويمد جسور الحوار بين الثقافات، ويؤكّد على أن الانفتاح على العالم بالفنون والموسيقى هو الطريق إلى استدامة التعبير الحر والإبداع ونهضة الفكر الإنساني”.

 

ويعتبر مارساليس الفنان الوحيد الذي فاز بجائزة “غرامي” عن مقطوعاته الكلاسيكية وأدائه لموسيقى الجاز في عام  1983، وقد نجح في تكرار هذا الإنجاز في العام التالي أيضاً. وهو كذلك الفنان الوحيد الذي فاز بهذه الجائزة  لخمسة أعوام متتالية 1983-1987 فضلاً عن عدد كبير من الجوائز والأوسمة الأخرى مثل جائزة “بوليتزر” للموسيقى و 25 شهادة فخرية. وتم  اختيار مارساليس من قبل “مجلة تايم ” الأمريكية مرتين كواحد من أكثر الأشخاص تأثيراً في الولايات المتحدة، كما تم اختياره سفيراً للسلام في منظمة الأمم المتحدة في عام 2001.

 

وتتوفر تذاكر حفلات مهرجان أبوظبي 2017 ضمن عرض الحجز المبكر على موقع https://www.800tickets.com/abudhabifestival.

 

لمزيد من المعلومات عن مهرجان أبوظبي وحجز التذاكر ومواعيد العروض وأماكنها، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.abudhabifestival.ae .

كما يمكن متابعة مهرجان أبوظبي على صفحات المهرجان على مواقع  Facebook، Twitter  ، Instagram

 

انتهى

يحصل الطلبة على تخفيض بقيمة 50% (شرط توفر بطاقة الطالب)

 

العرض: قصر الإمارات سعر التذكرة
ملكة الفادو: ماريزا في أبوظبي جميع المقاعد (250 درهماً)؛
مجموعة طريق الحرير مع يو-يو ما الماسية 350 درهماً / اللؤلؤ  250 درهماً / الشرفة 125 درهماً

 

نبذة عن مهرجان أبوظبي

تأسس المهرجان عام 2004 تحت رعاية سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الإعلام والثقافة في تلك الفترة، وزير الخارجية والتعاون الدولي لدولة الإمارات العربية المتحدة حاليا، وحظي برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في الفترة ما بين العامين 2007 و2011، ومن العام 2012 وحتى العام 2015، أُقيم المهرجان تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة. بينما حظي المهرجان في العام 2016  برعاية سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، ويقام مهرجان أبوظبي 2017 تحت رعاية معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة.

 

لمزيد من الاطلاع يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.abudhabifestival.ae

 

راعي مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون

معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان

وزير الثقافة وتنمية المعرفة

تأسست “مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون” في عام 1996، وهي بذلك تعد واحدة من أقدم المؤسسات الثقافية غير الربحية في منطقة الخليج العربي. وتعنى المجموعة بدعم مسيرة المعرفة والتنمية والثقافة والإبداع، وقد نجحت على مدى السنوات العشرين الماضية بتطوير ممارسات وأعمال فنية جديدة، ورعاية عروض يتم إطلاقها للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، ودعم مسيرة العديد من الشباب الموهوبين على امتداد أنحاء الوطن العربي.

ويشترك في فعاليات المجموعة اليوم أكثر من 40 ألفاً من أفراد المجتمع الإماراتي سنوياً عبر العديد من البرامج الفنية والثقافية والتوعوية ومن خلال مهرجان أبوظبي، الذي يقام تحت رعاية معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة. ويُعتبر هذا المهرجان الحدث السنوي الثقافي الأبرز في المنطقة، وهو يسعى إلى مد جسور الحوار بين مختلف ثقافات العالم وتحفيز الإبداع، عبر أعمال التكليف الحصرية وتسليط الضوء على الابتكار والإبداع في العالم العربي. تُمنح جائزة مهرجان أبوظبي سنوياً للشخصيات الأكثر إسهاماً في إغناء الثقافة والفنون حول العالم، فُمنحت الجائزة لأسماء كبيرة كأسطورة الأوبرا بلاسيدو دومينغو والأديب المبدع أمين معلوف.

وتتسم برامج “مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون” بالتنوع والابتكار من تعليم الفنون وتحفيز الوعي الثقافي وتنمية المعرفة إلى ترسيخ قيم الحوار الإنساني والتبادل الحضاري، كما تحرص المجموعة على رعاية الإبداع والارتقاء بأهمية الفنون في حياة المجتمعات والأفراد عبر مبادرات عديدة تشمل فنون الأداء، الفنون التشكيلية، الإبداع الأدبي، المسرح، تعليم الفنون، الإعلام، الجوائز التقديرية، وتحفيز الإبداع وصقل المواهب. وتُعنى المجموعة عناية خاصة بأثر الفنون في العلاج.

تلعب المجموعة دوراً محورياً في تنمية الفنون عالمياً عبر أعمال التكليف المشترك مع المؤسسات الثقافية العالمية مثل “قاعة يوهان سيباستيان باخ لموسيقى الحُجرة” من تصميم المعمارية الراحلة زها حديد (بالتعاون مع “مهرجان مانشستر الدولي” و”مهرجان هولندا”)، ومدينة الأضواء: عرض “الإوزة الأم” مع العمل التركيبي لموريس رافل (بالتعاون مع أوركسترا لوس أنجلوس الفلهارمونية)؛ وتقديم العروض العالمية الأولى لكل من هيربي هانكوك، ووينتن مارساليس، وفاليري غيرغييف، وأوركسترا لندن السيمفونية، ومسرح البولشوي؛ بالإضافة إلى تحفيز الابتكار والإبداع من خلال مبادرات مثل “جائزة كريستو وجان-كلود”، وتعزيز المشهد الثقافي عبر رعاية أعمال حديثة في مجالات الموسيقى والتأليف كالموسيقي نصير شمة والمؤلف الإماراتي محمد فيروز.

لمزيد من الاطلاع يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: http://www.admaf.org/ar

 

Share